عن المشروع

 

بدأ إديوكامب في عام 2010 من خلال جهود المؤسسات الوطنية والدولية لإدخال مفهوم التعليم من أجل التنمية المستدامة في مصر.

كان الهدف الرئيسي من المشروع هو تعزيز وتنفيذ التعليم من أجل التنمية المستدامة في مصر على الصعيد الوطني وفي جميع مستويات التعليم.

ومن بين إنجازات المشروع:

  • تطوير مجموعات موارد التعليم من أجل التنمية المستدامة للمدارس لتوفير أنشطة للمعلمين والطلبة الذين يرتبطون مبارشة بالمناهج الدراسية القائمة.
  • تطوير برنامج تدريبي لمعلمي المدارس لتمكين المعلمين من تنفيذ التعليم من أجل التنمية المستدامة واستخدام المجموعات في أنشطتهم التعليمية.
  • إنشاء سبعة مراكز للتميز تستضيفها سبع جامعات مصرية (القاهرة والزقازيق والفيوم والإسكندرية وقناة السويس والجامعة الأمريكية بالقاهرة وجامعة هليوبوليس) بهدف تعزيز ودعم إدخال التعليم من أجل التنمية المستدامة في نظام التعليم وتوفير برامج تدريب المعلمين والخدمات الاستشارية.

بعد نجاح  للمرحلة الأولى، أطلق مركز التنمية المستدامة في عام 2014 المرحلة الثانية من المشروع والتي كانت تسعى إلى إدخال التعليم من أجل التنمية المستدامة إلى المناطق العشوائية تماشيا مع استراتيجية الاتحاد الأوروبي للتنمية المستدامة (2008)، وبرنامج عقد التعليم من أجل التنمية المستدامة بالأمم المتحدة (2005 -2014) وسياسة إصلاح التعليم المصري (2008-2010). سعى المشروع إلى مساعدة المناطق العشوائية في مصر على التغلب على العديد من مشاكلها من خلال الأنشطة التعليمية وتنمية القدرات. وكان المشروع برنامجا صيفيا للترفيه والترفيه للأطفال والشباب والنساء ويركز على منطقة الوراق في الجيزة وتم تمويله من قبل الاتحاد الأوروبي والحكومة الألمانية في إطار برنامج التنمية عن طريق المشاركة للمناطق الحضرية.

وتشمل الإنجازات الرئيسية للمشروع ما يلي:

  • تطوير وتنفيذ برنامج تعليمي وترفيهي صيفي للأطفال في مدارس السادات ومحمد فريد في الوراق.
  • تطوير برنامج تدريبي للتعليم من أجل التنمية المستدامة لمعلمي المدارس والمتطوعين من مجتمع الوراق.
  • تحسين وتجديد المرافق التعليمية والترفيهية القائمة في المدرستين في الوراق.

          و نظراً للنجاح الذي حققته المرحلتين الأولى و الثاتية، سعى مركز التنمية المستدامة إلى تنفيذ المشروع على نطاق أوسع من خلال تحويل المدارس الفقيرة في مصر إلى مدارس تلبي أهداف استراتيجية التنمية المستدامة في البلاد "مصر 2030". يهدف مشروع مدرسة ٢٠٣٠: التعليم من أجل التنمية المستدامة ببولاق الدكرور إلى تطوير نموذج يحتذى به للمدارس المصرية لتمكينها من تقديم مستوى تعليم يتوافق مع رؤية مصر 2030. وسيوفر هذا التحول حلولا لمشاكل المدارس الحكومية في مصر مثل: البنية التحتية، الفصول المكتظة، تدني جودة التدريس، الدروس الخصوصية، والعنف، وما إلى ذلك، مع التركيز على الأطفال والشباب والأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والإناث والأمهات في المنطقة. المشروع ممول من الاتحاد الأوروبي والحكومة الألمانية بالتعاون مع برنامج التنمية بالمشاركة في المناطق الحضرية و شركاء التنفيذ هما جمعيتي: المفيد للتنمية والموارد البشرية و رواد الغد لتنمية المجتمع المحلى.

 وسيتم تنفيذ ذلك من خلال:

  • إعداد مواد تدريبية للتعليم من أجل التنمية المستدامة و دمجها مع الأنشطة المدرسية.
  • إعداد وتنفيذ برنامج تنمية القدرات للمعلمين والإداريين بالمدارس المستهدفة.
  • الارتقاء بالبنية التحتية للمدارس المستهدفة.تطوير نموذج للمدرسة المشاركة والفعالة في المجتمع.
  • تعميم مفهوم مدرسة 2030.